غارة روسية تقتل 51 شخصا أثناء مراسم عزاء في شرق أوكرانيا

غارة روسية تقتل 51 شخصا أثناء مراسم عزاء في شرق أوكرانيا

(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب) أودت غارة روسية الخميس بما لا يقل عن 51 شخصا تجمعوا لحضور مراسم عزاء في قرية بشرق أوكرانيا، في هجوم وصفته مسؤولة في الأمم المتحدة بأنه “مروّع”.

وأظهرت لقطات فيديو نشرتها الشرطة الأوكرانية مساحة كبيرة من الأنقاض يتصاعد منها الدخان، بينما ينقل مسعفون العديد من الجثث في قرية غروزا.

ونشر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي صورة لامرأة مفجوعة بجانب جثة شخص قُتل على ما يبدو في الغارة، فيما انتشرت جثث أخرى حولها.

كان المشيّعون في مقهى، كما سقط ضحايا في متجر في المبنى نفسه بالقرية التي يبلغ عدد سكانها 330 شخصا والواقعة في منطقة خاركيف (شمال شرق).

وقال وزير الداخلية إيغور كليمينكو في تصريح متلفز “كانت تقام مراسم تأبين قروي متوفى”.

وأضاف أن طفلا يبلغ ست سنوات من بين الضحايا، مؤكدا أن 60 شخصا كانوا يشاركون في مراسم العزاء.

وتبعد غروزا أكثر من 30 كيلومترا من كوبيانسك الواقعة على خط المواجهة في منطقة تتقدم فيها القوات الروسية لاستعادة الأراضي التي خسرتها أمام القوات الأوكرانية العام الماضي.

وأشار كليمينكو إلى إن الأدلة الأولية أظهرت استخدام صاروخ إسكندر في الهجوم.

وتابع الوزير الأوكراني كليمينكو “عملية البحث والإنقاذ مستمرة… ربما لا يزال هناك أشخاص تحت الأنقاض”.

ودان زيلينسكي، الذي كان يحضر قمة أوروبية في إسبانيا، الهجوم عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ووصف الضربة بأنها “متعمدة تماما”، قائلا إنها “جريمة روسية وحشية”.

من جانبه، قال وزير الدفاع رستم عمروف إن أوكرانيا بحاجة إلى مزيد من وسائل الدفاع الجوي “لحماية بلادنا من الإرهاب”.

وأضاف عبر وسائل التواصل الاجتماعي “نحن نناقش هذا الأمر مع الشركاء”، مكررا الدعوات الأوكرانية لمزيد من الحماية من القصف اليومي بالصواريخ والطائرات المسيّرة.

وندد الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش بالهجوم الروسي، وقال المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك في نيويورك ان “الهجمات على المدنيين والبنى التحتية المدنية يحظرها القانون الانساني الدولي ويجب ان تتوقف فورا”.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!