قائد الجيش رئيساً قبل تموز.. الّا اذا!

قائد الجيش رئيساً قبل تموز.. الّا اذا!

لبنان – “أخبار اليوم”

يجري الحديث في الكواليس عن تسوية رئاسية قريبة، بصورة صادقة وبعيدة عن الرهانات، لتنهي مهزلة الشغور الرئاسي المستمر منذ سبعة أشهر، ومن المرجح انّ تستوي الطبخة بعد القمة العربية المرتقبة التي ستعقد خلال أيام قليلة.

وستدفع الحركة الدولية والإقليمية حتماً باتجاه انتخاب رئيس في أسرع وقت، وما تحدث عنه الرئيس نبيه بّري عن انتخاب رئيس قبل 15 حزيران يأتي من ضمن هذه الأجواء.

ويبدو انه قبل القمة ليس كما بعدها، إذ يراهن البعض على دخول دولة قطر بقوّة لحسم الملف الرئاسي، قبل تموز المقبل، حيث “الإرتكاز الأكبر” على طرح إسم قائد الجيش جوزاف عون لرئاسة الجمهورية.

وفي هذا الإطار، تفيد معلومات دبلوماسية، أن قائد الجيش يحظى بدعم خارجي وداخلي، كما أنّ قطر مصرّة على التسويق له،

كشخصية قادرة على ملء الفراغ، انطلاقا من موافقة مجموعة الدول الخمسة التي تضم قطر والسعودية ومصر وفرنسا والولايات المتحدة. وفي المقابل، دور باريس في المرحلة القادمة لن يكون على قاعدة فرض مرشحين، على غرار التسويق للوزير السابق سليمان فرنجية، كونها لن تكون خارج الرؤية المشتركة بين الرياض والدوحة وواشنطن.

لكن ترشيح عون قد يصطدم بالعوائق الداخلية، هناك أفرقاء ترفض وصوله إلى كرسي بعبدا انطلاقا من حسابات ضمن البيئة المسيحية. وهنا لا تستبعد أوساط مطلعة وجود محاولة لزجّ المؤسسة العسكرية في ملفات داخلية منها قضية اللاجئين السوريين، وذلك لإحراق ورقة قائد الجيش وإبعاده عن تولي الرئاسة.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!