جبهة الجنوب: قصف ودمار وشهداء.. وزراعة تبغ!

جبهة الجنوب: قصف ودمار وشهداء.. وزراعة تبغ!

جنوبية – لم يحمل اليوم، الذي تلا إغتيال الشهيد صالح العاروري، نائب رئيس المكتب السياسي في حماس، وستة من رفاقه، جرى تشييع عدد منهم في مخيم البرج الشمالي والبقاع، على ان يشيع العاروري غدا في مخيم شاتيلا والشهيد سمير فندي في مخيم الرشيدية بعد ظهر الجمعة، اي تطورات غير عادية على جبهة الجنوب، فبقيت محصورة، في مهاجمة “حزب الله”، عددا من المواقع والتجمعات الاسرائيلية، بواسطة صواريخ البركان، لا سيما موقع المالكية، مقابل عيترون وموقع زبدين في مزارع شبعا المحتلة، الى جانب مواقع بياض بليدا، دوفيف، جل العلام، زرعيت وغيرها، وقد أصابت إحدى الصواريخ، بحسب إعلام العدو، البنية التحتية في المالكية، بأضرار جسيمة .

من جانب آخر، واصل العدو الاسرائيلي سياسة تدمير البيوت، في البلدات الجنوبية، لا سيما منها الحدودية، وتسويتها مع الارض، فبعد تدمير منزل في مارون الراس مساء امس، اسفر عن سقوط شهيدين، تم نعيهما اليوم من قبل حزب الله، هما عباس حسن جمول من دير الزهراني ومحمد هادي عبيد من بعلبك، أغارت الطائرات الحربية عصر اليوم، على منزل في بلدة مركبا في منطقة مرجعيون، ما ادى إلى تدميره، وإستشهاد عنصرين من حزب الله، هما عباس حسين ضاهر من كفرمان وحسن علي دقيق من مركبا، وأفادت المعلومات ان البحث ما يزال جاريا عن مفقودين في المبنى.

في غضون، ذلك واصل مزارعون، في اكثر من بلدة حدودية، إستغلال الهدوء الصباحي، لزرع مشاتل التبغ، تحضيرا لزراعة الموسم، إذا شاءت التطورات العسكرية، لناحية وقف الاعتداءات الإسرائيلية.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!