الاحتلال الإسرائيلي يستهدف محال شركات الصرافة في الضفة الغربية

الاحتلال الإسرائيلي يستهدف محال شركات الصرافة في الضفة الغربية

ومنذ إعادة اجتياح الضفة الغربية لم يتوقف الاحتلال عن مداهمة واقتحام محال الصرافة بذريعة استخدامها من قبل الفصائل الفلسطينية وتحديدا حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لتلقي أموال من الخارج، وهو ما ينفيه أصحاب المحال، ويقولون إنهم يخضعون لنظام مالي صارم.

وطالت المداهمات مَحالّ صرافة عدة في محافظة رام الله والبيرة والخليل وجنين وطولكرم، ورافق الاقتحام مصادرة ملايين الشواكل (الدولار يساوي 3.62 شواكل) واعتقال 21 من مالكي تلك الشركات والعاملين فيها، وفق بيان للجيش الإسرائيلي، فيما تحدثت هيئة البث الإسرائيلية عن مصادرة 10 ملايين شيكل.

اعتقال وتخريب

يقول أحد موظفي شركة “نور الهدى للصرافة” في رام الله مفضلا عدم ذكر اسمه، إن “منزل مالك الشركة مشهور الكوك (50 عاما) تعرض للاقتحام والتخريب بمحتوياته بالتزامن مع اقتحام فرعي الشركة في رام الله وبلدة ترمسعيا شرقي المدينة”.

وأضاف في حديثه للجزيرة نت أن قوات الاحتلال اعتقلت الكوك مع ثلاثة من موظفي الشركة، وحطمت فيه أبواب الفرعين ومحتوياتهما، وصادرت مبالغ مالية لم يتم حصرها بعد، وعلقت ورقة في مكتب رام الله تفيد بإغلاقه.

وتابع الموظف أن الشركة تعرضت لاقتحامات سابقة، آخرها في بداية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حين قرر إغلاق المحل رغم أنه في منطقة تخضع للسيطرة الفلسطينية.

ويوضح الموظف، أن الشركة ممتثلة لتعليمات سلطة النقد الفلسطينية (بمثابة البنك المركزي) وتعليماتها، معتبرا أن “الاقتحام والتخريب يهدفان إلى الضغط على الناس وضرب مؤسساتهم الاقتصادية”.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!