هدوء حذر في جنوب لبنان وطيران استطلاع اسرائيلي بعد ليلة عنيفة من القصف

هدوء حذر في جنوب لبنان وطيران استطلاع اسرائيلي بعد ليلة عنيفة من القصف

لا يزال التصعيد على حاله في جنوب لبنان. فبعد ليلة عاصفة وساخنة من القصف الاسرائيلي سيطر الهدوء الحذر صباحاً.

وكان طيران الاستطلاع الاسرائيلي حلق طيلة الليل الفائت، وحتى ساعات الصباح الأولى، فوق منطقة صور والساحل البحري وفوق الخط الأزرق المتاخم للحدود مترافقا مع إطلاق القنابل المضيئة.

قصف عنيف

وأطلق جيش الإسرائيلي الإسرائيلي مساء أمس، نيران مدفعيته الثقيلة على أطراف بلدات الناقورة وعلما الشعب ويارين والجبين والضهيرة وعيتا الشعب، وأغار الطيران المسيّر على جبلي اللبونة والعلام ووادي حامول .

وأدى القصف على بلدة طيرحرفا إلى اشتعال النيران في محل لتكرير المياه عملت فرق الإطفاء على إخمادها، بالإضافة إلى إصابة منزل.

ومنتصف الليل، أغار الطيران الحربي المعادي على أطراف بلدة عيتا الشعب في القطاع الأوسط.

ارتفاع عدد النازحين

من جهة ثانية، ازداد عدد النازحين بعد التصعيد المعادي خلال اليومين السابقين، وبخاصة من القرى التي تتعرض للقصف باستمرار حيث وصلت نسبة نزوح الأهالي لأكثر من خمس وسبعين بالمئة من السكان .

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!