تقرير أميركي: يجب منع إسرائيل من شن حرب على لبنان

تقرير أميركي: يجب منع إسرائيل من شن حرب على لبنان

المدن – نشرت مجلة “National Interest” الأميركية مقالاً حول تطورات الوضع في غزة وانعكاسه على جنوب لبنان.
وجاء فيه: الخطاب الإسرائيلي الداعي لمباغتة حزب الله بعملية عسكرية واسعة يمثل تحولاً عن الموقف السياسي الإسرائيلي الرسمي. أي أن إسرائيل ترغب في فتح جبهة شمالية. ما يمثل تهديداً مباشراً للمصالح الأميركية في المنطقة، وكذلك لأهداف السياسة الأميركية المتمثلة في منع الصراع الجاري من الانتشار.
وعلى هذا النحو، يجب على واشنطن أن تأخذ في الاعتبار مخاطر حرب أخرى بين إسرائيل وحزب الله والضغط على المسؤولين الإسرائيليين ضد أي غزو محتمل للبنان.

ويقول ألكسندر لانجلوا محلل السياسة الخارجية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في مجلة “ناشونال إنترست”، إنه لا ينبغي أن تكون مثل هذه الجهود مثيرة للجدل، مع الأخذ في الاعتبار أن بعض المسؤولين الإسرائيليين يوضحون نواياهم في مواجهة حزب الله. وقال وزير الحرب بيني غانتس ذلك في اجتماع مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في 11 كانون الأول: “العدوان المتزايد والهجمات المتزايدة من قِبَل حزب الله المدعوم من إيران يطالب إسرائيل بإزالة مثل هذا التهديد للسكان المدنيين في شمال إسرائيل”.

وبالمثل، هدَّد مسؤولون إسرائيليون كبار، لا يقتصرون على قائد قوات الدفاع الإسرائيلية هرتسي هاليفي ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزراء آخرين، بضرب لبنان بقوة رداً على “استفزازات” حزب الله منذ 7 تشرين الأول 2023. وقد أوجز وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت خطط إسرائيل في أوائل كانون الأول أثناء جولة على الحدود الشمالية المتنازع عليها، مدعياً ​​أنه “عندما نكمل عملية القتال في غزة، فإن الجهد العسكري الإسرائيلي سوف يتجه بشكل أساسي إلى الشمال ضد حزب الله”. وأضاف: “لا يمكننا إقناع سكان الشمال بالعودة إلى منازلهم على طول الحدود ما لم نتأكد من أن وحدة الرضوان -وحدة العمليات الخاصة التابعة لحزب الله، وهي أقوى وأفضل تدريباً وتجهيزاً من قوة النخبة التابعة لحماس بحسب تقديرات إسرائيلية- قادرة على الصمود. لن يتم تعريض سكاننا للخطر”.

وقد ردّد مستشار الأمن القومي الإسرائيلي تساحي هنغبي، هذه الأفكار خلال مقابلة أجريت معه في 9 كانون الأول مع أخبار القناة 12 الإسرائيلية. وقال: “يجب أن يتغير الوضع في الشمال. وسوف نغيّره. إذا وافق حزب الله على تغيير تصرفاته عبر الدبلوماسية، فهذا جيد جداً. لكنني لا أعتقد أن ذلك سيحدث”. وعندما تم الضغط عليه بشأن توضيح هذه النقطة، أضاف هنغبي أنه “سيتعين على إسرائيل أن تتحرك عندما يأتي الوقت المناسب”، حيث يجب على حكومته ضمان قدرة مواطنيها على العودة إلى منازلهم في الشمال، وهو ما لا يمكن أن يحدث إلا عندما “يتغير الوضع في الشمال”، حسب وصفه.

وتأتي هذه التهديدات في أعقاب تصعيد كبير للأعمال العدائية على طول الحدود الإسرائيلية اللبنانية المحتلة. وقد أدى القتال إلى نزوح عشرات آلاف الإسرائيليين؛ حيث ينشر الطرفان أسلحة مدمرة بشكل متزايد في استعراض للقوة كان يشكل شكلاً من أشكال الحفاظ على الردع. وبحسب تقديرات أميركية، فإن استخدام حزب الله لأسلحة عسكرية متزايدة الفعالية، مثل الطائرات بدون طيار، وقرار إسرائيل بضرب أهداف أعمق في لبنان تدريجياً، يجسد العنف المتصاعد تدريجياً، ويشير إلى أن أياً من الطرفين غير مهتم بالتراجع عن التصعيد.

والحقيقة أن الردع لا يُجدي نفعاً، كما يقول ألكسندر لانجلوا، حيث تواصل واشنطن استعراض قوتها في شكل مجموعتين هجوميتين من حاملات الطائرات، ومشاة البحرية في وضع الاستعداد، وغواصات نووية محملة بصواريخ كروز تم إرسالها إلى المنطقة في تشرين الأول وتشرين الثاني الماضيَين لردع توسع الحرب. وقد أدى هذا النهج إلى نتائج مشكوك فيها حتى الآن. والأسوأ من ذلك أن حزب الله يمثل “التهديد الأعظم” لإسرائيل اليوم خارج إيران، حيث يُقدر عدد قواته المقاتلة بنحو 100 ألف مقاتل ويملك ما يزيد عن 150 ألف صاروخ موجه نحو إسرائيل. وببساطة، فإن الجماعة أقوى بكثير من حماس في غزة، كما يقول لانجلوا.

وفي هذا السياق، فإن أي حرب بين إسرائيل وحزب الله ستكون كارثة على غرار الصراع السابق في عام 2006. أدت هذه الحرب إلى طريق مسدود، ما أدى إلى مقتل ما يقرب من 2000 شخص -معظمهم من المدنيين- وتشريد أكثر من 900.000 شخص وتدمير معظم جنوب لبنان. وأي صراع من هذا القبيل اليوم سيكون على قدم المساواة أو أسوأ، نظراً للمشاعر العدائية المتصاعدة بعد السابع من تشرين الأول، مع تداعيات خطيرة لن يتم احتواؤها في شرق البحر الأبيض المتوسط.

وهناك العديد من العوامل التي تساهم في إضعاف لبنان اليوم -وهي واحد من أسوأ الانهيارات الاقتصادية في العصر الحديث، والأزمة الدستورية التي استمرت لمدة عام والصراع على السلطة على الرئاسة، ووجود 800 ألف إلى 1.5 مليون لاجئ سوري يعيشون في ظروف مزرية في جميع أنحاء البلاد، كل ذلك يساهم في تعزيز هذا التقييم. وتدرك واشنطن المخاطر لنشوب هذه الحرب بشدة، ويعارض المسؤولون الأميركيون بشدة الإجراءات الإسرائيلية التي قد تؤدي إلى مثل هذه الحرب. وأعرب وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن عن قلقه بشأن تصرفات إسرائيل على طول الحدود المتنازع عليها لجالانت في وقت مبكر من 11 تشرين الثاني 2023 في إشارة واضحة إلى مخاوف الرئيس الأميركي جو بايدن.

ويواصل مسؤولون أميركيون آخرون التعبير عن مخاوف مماثلة، وبلغت ذروتها في الزيارات المتعددة التي قام بها المبعوث الأميركي آموس هوكشتاين في تشرين الثاني إلى بيروت والقدس للحث على ضبط النفس. ومن الحكمة أن تتخذ إدارة بايدن هذه خطوات مماثلة، وفي نهاية المطاف، فإن حرباً أخرى بين إسرائيل وحزب الله ليست من مصلحة الولايات المتحدة على الإطلاق كما يقول لانجلوا. وفي الوقت نفسه تخاطر بحرب إقليمية أوسع قد تؤدي إلى مقتل عدد لا يحصى من المدنيين.

وهذه النتيجة تضع أيضاً القوات الأميركية في المنطقة بطريق الخطر. وعلى هذا النحو، عمل المسؤولون الأميركيون بلا كلل لضمان عدم توسع الحرب بين إسرائيل وحماس، وقاموا بدبلوماسية واسعة النطاق وجهاً لوجه مع القادة الإقليميين – بما في ذلك تمرير رسائل إلى إيران. ولدى الولايات المتحدة أصول عسكرية ومدنيون في جميع أنحاء غرب آسيا، بما في ذلك العديد منهم في قواعد معرضة للخطر في أماكن مثل سوريا والعراق والخليج. وستواجه صعوبة في الدفاع عن مصالحها في البداية إذا واجهت حرباً أوسع من المؤكد أنها ستنجر إليها بسبب الضغوط السياسية الداخلية في عام الانتخابات وتقارب بايدن مع إسرائيل.

ونظراً لهذا السياق، يجب على المسؤولين الاستمرار في التصريح علناً بأن الولايات المتحدة لن تنخرط في صراع موسع تريده إسرائيل، وأنها لا تريد ذلك. إذا استمر المسؤولون الإسرائيليون في الإشارة إلى أن الحرب مع حزب الله آتية، فيجب على واشنطن أن تنفصل تدريجياً عن إسرائيل أو تخاطر بالدخول في المعركة. وأي نهج من هذا القبيل يجب أن يأخذ في الاعتبار أيضاً آليات الضغط لمنع العملية الإسرائيلية، بما في ذلك النقد العلني، وتقليص الغطاء الدبلوماسي، وتكييف أو تجميد مبيعات الأسلحة.

في النهاية، يقول لانجلوا: لقد حان الوقت لكي يتخذ زعماء الولايات المتحدة موقفاً سياسياً أقوى ضد الحرب في الشرق الأوسط. ومن الحكمة أن تتخذ إدارة بايدن، التي تدعي أنها تريد أن تنهي “الحروب إلى الأبد “، إجراءات ملموسة تمنعها من السير نائمة إلى الحرب التالية. في نهاية المطاف، لا يريد الجمهور الأميركي الدخول في حرب أخرى. وهي نقطة يجب على بايدن أن يأخذها على محمل الجد بينما يأمل في الفوز بإعادة انتخابه في عام 2024 وسط أرقام استطلاعات للرأي سيئة له وللديمقراطيين.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!