اغتيال مستشار إيراني بسوريا وطهران تتهم إسرائيل

اغتيال مستشار إيراني بسوريا وطهران تتهم إسرائيل

سوريا – أعلن الحرس الثوري الإيراني مقتل أحد مستشاريه القدامى في سوريا خلال غارة إسرائيلية صاروخية في ريف دمشق، وقال في بيان له إن المستشار رَضي موسوي يحمل رتبة لواء وإنه كان مسؤول ما تسمى وحدة دعم وحدة المقاومة في سوريا.

وحذر الحرس الثوري من أن إسرائيل سوف تدفع ثمن جريمة الاغتيال، حسب تعبيره.

وحسب وكالة تسنيم الإيرانية، فإن موسوي الذي استهدفه “عدوان صهيوني” هو أحد كبار قادة الحرس الثوري في سوريا، كما أنه من أقدم المستشارين الإيرانيين هناك.

وأوضحت الوكالة أن موسوي، الذي تم استهدافه في منطقة السيدة زينب بضواحي دمشق، كان أحد المقربين من رئيس فيلق القدس الراحل قاسم سليماني.

من جانبها، نقلت رويترز عن مصادر أن موسوي كان المسؤول عن تنسيق التحالف العسكري بين إيران وسوريا، مضيفة أن التلفزيون الرسمي الإيراني قطع بثه الإخباري المعتاد ليعلن اغتيال موسوي، مشيرا إلى أنه كان “أحد رفاق سليماني” الذي قُتل في هجوم بطائرة أميركية مسيرة بالعراق عام 2020.

وقالت الوكالة إن الجيش الإسرائيلي لم يصدر تعليقا حتى الآن، مشيرة إلى أن إسرائيل تشن منذ سنوات هجمات ضد ما تصفها بأنها أهداف مرتبطة بإيران في سوريا، حيث تزايد نفوذ طهران منذ دعمها للرئيس بشار الأسد في الصراع الذي اندلع في سوريا منذ عام 2011.

وقالت إيران -في وقت سابق من هذا الشهر- إن الضربات الإسرائيلية قتلت اثنين من أعضاء الحرس الثوري كانا يعملان مستشارين عسكريين في سوريا.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!