مقتل العنصر السابق في حزب الله المعروف بـ”ولاء عيتيت” أثناء مداهمة منزله

مقتل العنصر السابق في حزب الله المعروف بـ”ولاء عيتيت” أثناء مداهمة منزله

قتل المدعو ولاء عيتيت صباح يوم أمس السبت 9 كانون الأول/ ديسمبر بعد مداهمة منزله من قبل القوة الضاربة في أمن الدولة حيث كان قد غادره منذ أيام وعاد إليه اليوم، وبحسب بيان أمن الدولة، قام المدعو ولاء بإلقاء 3 قنابل وأطلاق الرصاص قبل أن تقوم القوة الضاربة بتفجير بوابة المنزل حيث كان يقف خلفها حاملاً سلاحه، وتوفي على أثرها. كما أنه كان قد أطلق قنبلة على القوى الأمنية منذ عدة أيام وأصاب عسكريين.

تجدر الإشارة إلى أن مقتل العنصر السابق في “حزب الله”  حسن محسن المعروف بـ”ولاء عيتيت” أدى لردود فعل في صفوف الرأي العام اللبناني، بين تأييد ما جرى ورفضه، بينما حمّل جمهور “حركة أمل” “حزب الله” مسؤولية قتل “ولاء” بفعل قرار واضح بغض النظر عن تصرفاته وأفعاله!

ولفتت مصادر لموقع جنوبية إلى أن “قتل ولاء بهذه الطريقة رسالة دموية من حزب الله لمعارضيه الشيعة، ولا سيما ممن كانوا في بيئته وجسمه قبل خروجهم منه وتمردهم عليه”.

وتؤكد المصادر أن ما جرى قد يمر من دون ردة فعل وخصوصاً أن القتل تم بيد جهاز أمني رسمي أقله في العلن ولا سيما أن عملية قتل “ولاء” سبقتها حملة لشيطنته وأنه أصبح خطراً على بيئته وأنه مسلح بالقنابل وغير ذلك!

وترى تلك المصادر، أن موازين القوى تميل إلى مصلحة الحزب وسلاحه في الجنوب ولبنان وأن الرسالة هي رسالة قمع وترهيب لكل المعارضين وخصوصاً الشيعة.

بيان أمن الدولة

أعلنت المديرية العامّة لأمن الدّولة في بيان أن “فجر اليوم (السبت 9/12/2023) وردت إلى المُديريّة معلومات عن وجود المدعوّ (ح.م.م.) في عيتيت في الجنوب، والذي كان مَطلوباً بعدّة مذكّرات توقيف بسبب إطلاق نار ورمي رمّانات يدويّة على دوريّة تابعة لأحد الأجهزة الأمنيّة التي حاولت توقيفه منذ مدّة، وأصابَ اثنين من عناصرها بجروح.”
وتابعَ البيان انه “بعد الرصد، تأكّدت للمُديريّة مَعلومات حول تَحضير المَدعوّ (ح.م.م.) لأعمال عدائيّة داخل بلدته عيتيت في الجنوب، وقد قام بتجهيز نفسه بأعتدة عسكريّة ومتفجّرات لهذه الغاية.
وبعد مُحاصرته من قبل دوريّة تابعة لأمن الدّولة، حصلت تَطوّرات عسكريّة بين عناصر الدوريّة والمطلوب، أصيب على أثرها، وما لبث أن فارقَ الحياة أثناء نقله إلى أحد المُستشفيات.
تقوم المُديريّة العامّة لأمن الدّولة بالإجراءات اللازمة بناءً على إشارة القضاء المُختصّ.
مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!