شتائم وصراخ وضرب في لقاء ذوي الأسرى بمجلس الحرب الإسرائيلي

شتائم وصراخ وضرب في لقاء ذوي الأسرى بمجلس الحرب الإسرائيلي

سادت حالة من الغضب بين ذوي الأسرى الإسرائيليين في قطاع غزة لدى لقائهم بأعضاء مجلس الحرب بقيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وانسحب بعضهم من الاجتماع احتجاجا على عدم الرد على أسئلتهم.

وتقول العائلات، إن هناك 136 إسرائيليا محتجزا في غزة لدى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وفصائل مقاومة فلسطينية أخرى.

“أكثر من الأسرى”

وذكرت القناة 12 الإسرائيلية أن نتنياهو قال في رده على أهالي الأسرى والمحتجزين لدى المقاومة، هل تعتقدون أن إطلاق سراح الأسرى مرة واحدة ممكن؟

ورد على تساؤله بالقول إذا سمحت الفرصة لن نتردد، مشيرا إلى أن حماس لا تريد مقابل الأسرى فقط أسرى إنما تريد تحقيق أمور أخرى.

في حين نقلت إذاعة جيش الاحتلال أن نتنياهو أبلغ عائلات المحتجزين الإسرائيليين في غزة بأنه “لا توجد الآن إمكانية لاستعادة جميع المحتجزين”.

كما أكد خلال اللقاء على استمرار العملية العسكرية في غزة معتبرا أنها الطريقة الوحيدة للضغط على حماس من أجل التوصل إلى اتفاق جديد.

من جانبها، قالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن نتنياهو رفض الإجابة على أسئلة ذوي المحتجزين بغزة، وأصر بدلا عن ذلك على القراءة من ورقة كتبها.

غضب واشتباك بالأيدي

من جهتها، نقلت هيئة البث الإسرائيلية أن عددا من ذوي المحتجزين غادروا الاجتماع مع مجلس الحرب غاضبين وقبل موعد انتهائه.

وأشارت إلى أن الاجتماع بين المحتجزين المفرج عنهم وممثلي عائلات الأسرى مع مجلس الحرب كان عاصفا وشهد تبادلا للصراخ والاتهامات.

كما نقلت عن أحد المحتجزين المفرج عنهم قوله إن هجمات الجيش الإسرائيلي كادت تودي بحياتهم.

وقال راز بن عامي، الذي أفرج عنه من الأسر بعد خروجه من الاجتماع “أنا قلق وغاضب، وآمل أن يعود الجميع إلى منازلهم”.

ووفقا لقناة كان الإسرائيلية فقد أثار المحتجزون الذين أطلق سراحهم وشاركوا في الاجتماع مخاوف من أن تؤدي غارات جيش الاحتلال إلى الإضرار بالأسرى في غزة.

ونقلت القناة 13 الإسرائيلية عن والدة أسير في قبضة المقاومة قولها لمجلس الحرب تقصفون بالطائرات فوق رؤوسنا نموت من الرعب والخوف ومقاتلو حماس لا يفيقون من النوم ولا يهز شعرة في أبدانهم، “نحن من نتعذب نحن من نموت”، مضيفة أن من تبقى من الأسرى والمحتجزين “يعيشون ظروفا أصعب من الجحيم في ظل القصف الذي لا يتوقف والذي كنا نشعر أنه بيننا وفي كل لحظة سيصيبنا”.

وذكر عميت سيغال المعلق السياسي بالقناة 12 الإسرائيلية أن مواجهات جسدية وقعت بين أهالي المختطفين، على خلفية وجود تيارات مختلفة في العائلات، بين من يؤيدون استمرار العملية البرية وبين الأغلبية التي تطالب بوقفها.

وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت نقلا عن أفيفا سيغال، التي كانت محتجزة في غزة وأطلق سراحها كجزء من الصفقة مع حماس” انفجرت فوقنا قنابل من طائرة وواصل الحمساويون النوم، وقنابلكم لا تحركهم”.

وقال أحد المفوضين عن أهالي المحتجزين لقناة كان الإسرائيلية بعد الاجتماع “لا يوجد قادة هنا، فقط يشغلون مناصب، اليوم أو غدا سنقوم بتقييم الوضع فيما يتعلق بخطواتنا القادمة”.

وقال شارون شرعبي، شقيق الجنديين يوسي وإيلي شرعبي المحتجزين لدى حماس في غزة” نحن لسنا هنا للقاء القادة فقط، بل نطالب بعودة المختطفين إلى إسرائيل، فبما أنهم أرسلوهم إلى الجبهة، عليهم إعادتهم”.

يشار إلى أن مكتب نتنياهو أعلن -يوم السبت الماضي- أن المفاوضات مع حماس وصلت إلى طريق مسدود، وأن المفاوضات أدت إلى إطلاق سراح 84 محتجزا إسرائيليا من قطاع غزة.

وبالمقابل، أطلقت إسرائيل سراح 240 طفلا وامرأة فلسطينيين من السجون الإسرائيلية على 7 دفعات، على مدى 7 أيام شهدت هدنة إنسانية في قطاع غزة تخللها إدخال مساعدات إغاثية إلى القطاع.

المصدر : الجزيرة + وكالات
مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!